زوجات المساجين على ابواب محكمة الاسرة لطلب الطلاق و يرون مأساتهن مع ازواجهن

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

كتبت : ريهام فؤاد 

سوء الاختيار و التسرع فى اختيار الزوج غالبا ما ينتهى بالطلاق الذى ينتج عنة خراب البيت و يدفع ثمنة الاولاد الذين يكونوا هم الضحية، و يدفعون ثمن غلطات اهاليهم، و نرصد لكم من خلال موقع مصر الان بعض حالات الطلاق الموجودة داخل اروقة محكمة الاسرة، لزوجات تطلب الطلاق بعد تعرضهم لحالات من التعذيب و الاهانة .
تروى السيدة " د . ص " حكايتها مع زوجها المسجون " ن . ف " قائلة تزوجت منذ 9 اعوام و انجبت ثلاث اولاد، تجملت طوال تلك السنوات الاهانة و التعذيب من زوجى المدمن، و قالت لم اكن اتوقع ان يكون صبرى على الحياة المليئة بالعنف ستكون سبب فى خسارة ابنتى الصغيرة البالغة من العمر 4 اعوام، و ذلك بعد ان قام زوجى بضربها حتى الموت امام عينى و لم استطع انقاذها وقام بحبسها فى الغرفة هى و اشقائها، تم حبس الزوج و ادانتة بمقتل طفلتة فى القضية رقم 3897 سنة 2015، و بعدها قامت الزوجة برفع قضية طلاق للضرر امام محكمة الاسرة.
قصة اخرى من محكمة الاسرة ترويها السيدة " ف " تقول صبرت على زوجى و خيانتة المستمرة و نزواتة مع النساء، و استحملت لمدة 5 سنين عشان ابنتى " س " و اضافت " ف " ان زوجها تم القبض علية بتهمة اغتصاب احدى السيدات و حكم علة بالحبس 15 سنة، و بعد حبس الزوج قام اهلة بتهديد الزوجة فى حال طلبت الطلاق سيمتنعون عن دفع النفقة، و استسلمت الى تهديد اهل الزوج خاصة بعد وفاة والديها و تخلى اشقائها عنها، لكن الزوجة لم تستحمل معانتها مع اهل زوجها مما دفعها الى اللجوء الى محكمة الاسرة فى زنانيرى لرفع قضية نفقة رقم 2897 لسنة 2016.
ضحية اخرى تروى تفاصيل رفعها لقضية طلاق من زوجها المسجون، تحكى السيدة " م . ر " مأستها مع زوجها " ج . ف " و تقول تحملت سيطرة زوجى و عنفة طوال 7 سنوات هى عمر زواجنا، و كان دائم الضرب لى، و قالت فى احدى المرات قام بسكب مياه النار على وجهى ة جسدى مما اصابنى بتشوهات لن تروح، و تضيف حين تعافيت و تمالكت نفسى توجهت الى قسم الشرطة لتحرير محضر ضدة و اتهامة بمحاولة قتلى و تشويهى، و تم القبض علية و يقضى حاليا عقوبة 10 سنوات.


Ahmed Sherdy Ahmed Sherdy
المدير العام

رئيس مجلس إدارة مصر الآن

0  176 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة