بالمستندات.."السيد" : يتهم معامل الصحة بتزوير نتائج التحاليل وضياع حلم السفر للخارج

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

كتب: وسام امين

لم يكن يعرف "السيد" الشاب الاربعينى رب الاسرة والذى يعول اسرة مكونة من 5 افراد، الذي طالما حلم بالسفر إلى أي دولة عربية أو خليجية لتحقيق حلمه في العمل فى احد شركات المقاولات، أن ورقة لنتيجة تحاليل ستكون الحائل بينه وبين تحقيق حلم السفر، حيث اكتشف عند إجراء تحليل الأجسام المضادة فى 12 يونيو الماضى، والذي اشترطت السفارة السعودية عليه إجراؤه من المعامل المركزية بوزارة الصحة بأن النتيجة "إيجابي"

السفر للخارج

البداية كانت عندما قرر "السيد احمد رمضان" ابن مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ، السفر الى السعودية للعمل بمهنة " عامل بناء" لتحقيق حلم اسرته ،عندها خفق أمله في السفر للخارج، سرعان ما ذهب إلى طبيبه الخاص للتأكد من إصابته بالمرض وبعد إجراء التحاليل الطبية اللازمة، تيقن أنه لا يعاني أمراض تمنعه من السفر إلى الخارج، وأنه غير مصاب بفيروس "سي" في الوقت الحالى،ومع عودته إلى المعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة مرة أخرى لإعادة التحليل مرة اخرى والتى اظهرت نتائجها "ايجابية" التحاليل ، خاصة بعد سداده الرسوم المقررة لمعامل وزارة الصحة وتغيير مهنته فى البطاقة واستخراج جواز جديد بذات المهنة وغير من المصروفات التى قام بسدادها مقابل تحقيق حلمه،وهنا تيقن أنه تم حرمانه من السفر وتحقيق حلمه لنهاية العمر.

تحاليل الفيروس "سلبية"

لم ييأس "السيد" وقرر التوجه الى القافلة الطبية التابعة لوزارة الصحة والتى تصادف وجودها بمدينة بيلا،وقرر التوجة لاجراء التحاليل والفحوصات الطبية بيان اصابته بالفيروس من عدمه،وكانت المفاجأة ان نتائج التحاليل كانت "سلبية"،الا انه لزيادة التأكيد على ان النتائج "سلبية" قرر مرة اخرى الذهاب الى المعمل الاقليمى التابع لمديرية الشئون الصحية يوم 26 يونيو الماضى للتأكد من صحة التحاليل وبعد اجرائه الفحوصات والتحاليل كانت النتيجة واحدة وهى "سلبية"

تحاليل السفر بمعامل وزارة الصحة

قرر "السيد" بعد ثبوت سلبية التحاليل سواء من القافلة الطبية والمعمل الاقليمى التابعان لوزارة الصحة،الذهاب مرة اخرى الى معامل الوزارة حاملًا معه نتائج التحاليل التى تؤكد عدم حمله للفيروس.

قال "السيد" انه توجه يوم 10 اغسطس الماضى الى الدكتور احمد خميس,لعرض عليه جميع الاوراق والتحاليل التى تؤكد على وجود تناقض تام بين التحاليل الاولى التى اجراها يوم 26 يونيو بمعامل وزارة الصحة والتى اظهرت نتائجها "ايجابية" وبين التحاليل التى تمت بمعرفة القافلة والمعمل الاقليمى والتى اظهرت نتائجها "سلبية"

ويضيف "السيد" ان الدكتور "خميس" قام بتحويله الى الدكتورة اماني الجوهرى لاجراء التحاليل مرة اخرى,مشيرا الى انه قام باستلام نتيجة التحاليل يوم 16 اغسطس والتى اظهرت مفاجأة مدوية ان التحاليل اظهرت نتائجها "ايجابية" وانها بنفس التاريخ الماضى وهو 12 اغسطس،مؤكدا انه لم يتم اجراء اى تحاليل جديدة نهائيًا وتم تسليمه نفس النتائج بالتاريخ القديم مما يعد تلاعب المسئولين بمعامل وزارة الصحة بالشباب وضياع حلمهم فى السفر للخارج على حد قوله.


Ahmed Sherdy Ahmed Sherdy
المدير العام

رئيس مجلس إدارة مصر الآن

0  214 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة