بالصور..مصر الان في جولة مع جنايني بمشتل ببورسعيد.. أعمال شاقة في حب الزهور

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

 تقرير / زيزي إبراهيم  - نرمين الزهار

عندما تنظر إلى يده، تشعر وكأنه تنظر إلى جسم صلب خشن، نحتت فيه التشققات طرق وصالت وجالت دون رحمه، وتشعر بأنه عندما يمسك بالفأس، فإنه أشبه ما يكون بمحارب يمسك بين يده بندقيته في شجاعه للدفاع عن حياته.

"جنايني مشتل ببورسعيد" هو مسمي وظيفته، والذي يستيقظ مبكرا يوميا حاملا فأسه بيده الخشنة التي تملؤها التشققات، ولا يعرف في حياته سوى الفأس.. والمقص... ولفحة الشمس الحارقة، وبالرغم من مشقة مهنته، إلا أن جماله الداخلى وعشقه للزهور أطفي على روحه لمسة جمالية، تشعر بها عندما تجده يحافظ على وريقات الزهرة الصغيرة وكأنه يحافظ على" لؤلؤة داخل محارة".

توجهت عدسة " مصر الان " إلى إحدي مشاتل بورسعيد لنجد أكثر من مزارع، ولكننا التقينا بـ" عم لطفي " جنايني المشتل" يستقبلنا بإبتسامة وهو يسقى النباتات وينسق الورورد... فوجدناه أشبه ما يكون برسام ذو ذوق راقي بداخل زى " جنايني"

وعندما خطونا أول خطوة بداخل المشتل وجدنا رائحة الفل والياسمين تفوح من الاركان، بينما اشجار الظل والزينة تغطى أسوار المشتل.

وراثة المهنة 
"مهنتى سر قوتى يا أستاذه " بهذه الكلمات استقبلنا " عمل لطفي " في مدخل المشتل، متابعا " الزراعة هي أساس كل شئ، أجدادنا الفراعنة أسسوا أكبر حضارة في العالم على مياه النيل عن طريق الزراعة، ونحن ورثنا منهم الدقة والفن فيها".

 واستكمل عم لطفي " لقد ورثت مهنتي كجنايني من أبي وأبي ورثها من أباه"، قائلا " حب الزهور والزراعة بتجري في دمي".

 
الشيب والشباب
وأثناء حديثنا مع " عم لطفي " انتابنا شعور بالاستغراب لكبر سنه والذي تجاوز الستون، ومن قبل أن نسأله عن ذلك قال باسما وقد فطن لما يجول في خاطرنا " عمر العمر يا بنتي ما كان بالأرقام العمر بالسعادة "

وتابع بوجه ضاحك،"أنا سعادني وسط الزهور، وبالرغم إني عارف إني عجوز وملامحي سيطر عليها الشيبة والشعر الأبيض، إلا إنني أستمد شبابي من عملي وسط الورود والنباتات ".
 

الفلاح فنان
وقال جنايني مشتل بورسعيد " الفلاح فنان وقادر بفأسه أن يزرع الجمال بالزهور والأشجار في الميادين والشوارع"، واستكمل " الزراعة تعلمني الصبر وسعة الأفق، فأكون قادر على التخيل والإبتكار".

وتابع عم لطفي،" الجناينى لازم يكون له ذوق عالى، شغل البستنة ده فن وله اصول، لأن كل زرعة لها شكل هندسى معين، وذلك يتوقف على شكل المكان".

الصبر
ولفت جنايني بورسعيد، " أهم شئ تقدر تتعلمه من زراعة الزهور، التحلي بالصبر والتروي والعقل، فأنت تزرع بذره صماء، ولكن بصبرك وبإيمانك بالله تكون على يقين بأنها ستتحول إلى شجره وزهور خلابة"

واختتم عم لطفي جنايني مشتل بورسعيد قائلا " الأرض كلما اجتهدت فيها، وروتها بعرقك تعطيك خير لا حدود له، فالمزارع فنان يصنع الجمال ويجعل منه واقع ملموس تراه العين فيسر الناظرين".


Ahmed Sherdy Ahmed Sherdy
المدير العام

رئيس مجلس إدارة مصر الآن

0  43 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة